رساله في حب الكويت






رساله في حب الكويت



أبعث هذه الرسالة من بثانوية الرتقة ، الى كويت العز والمعالي، كميثاق محبة وعقد وفاء وتجديد للعهد، في هذه المناسبات الوطنية، ذكرى الاستقلال، وذكرى التحرير، وعيد جلوس قائدها ومنارتها المميزة بين العالم منذ نشأة ديبلوماسيتها على يد صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، الذكرى الرابعة لتوليه مقاليد الحكم، انها مناسبات وأعياد وطنية بطعم مختلف هذا العام، علينا وعلى الشعب الكويتي أن نستلهم منها العبر ونتعلم معنى حب الوطن، ورائحة ترابه، وعليل هوائه، لنتوقف ونتأمل ماذا قدمنا للكويت؟ فما قدمته لنا نعجز عن احصائه، فلا قيمة للانسان بلا وطن.

ان تاريخ الاوطان لا يقاس بسنينه، وانما بأحداثه وما قدمته الشعوب من تضحيات واسهامات في بناء وتشييد تاريخ الوطن المعاصر، وقبله تاريخ البناء والنمو، لنتذكر رجال الكويت الاوفياء المخلصين، ولنعلم اجيالنا الحاضرة لغة الكرامة والشرف والعطاء في حب الوطن، لنعلمهم التعايش السلمي واحترام تعاليم ديننا الحنيف في قدسية الاديان واحترام المذاهب، والتقارب الاجتماعي تحت سقف واحد وأرض واحدة، فالكويت منذ فجر التاريخ وهي تحتضن جميع مواطنيها بكل انتماءاتهم الدينية والاجتماعية تتعامل معهم سواسية كأسنان المشط، ولا تبخل عليهم بشيء، وعندما حانت لحظة نداء الوطن، وبغي عليها جارها ليغرس خنجره في خاصرتها هب كل الشعب لنصرتها، وأصر الجميع على التمسك بحكامها أسرة آل صباح وشرعيتها، بل عجز المحتل عن ان يجد مجرد مواطن كويتي واحد يقبل أن يخون وطنه وشرفه وأرضه وعرضه، لقد تنادى كل رجال الكويت واتفقوا تحت راية واحدة قلما ان يكون لها مثيل في التمسك بشرعية الوطن، في مؤتمر جدة الذي أسفر عن ملحمة عظيمة في حب الوطن أبهرت العالم بأسره، ليتأكد لكل باحث ومتابع ان الاطروحات السياسية بين الحكومة والتيارات السياسية ليست سوى ممارسات هدفها مصلحة الوطن من خلال نموذج عرفت به الكويت منذ وضع دستورها المغفور له سمو الشيخ عبدالله السالم الصباح رحمه الله لتستمر المسيرة بعد ذلك في عهد من خلفه من حكام، لذا علينا التمسك بحب بعضنا البعض وتبديد كل المخاوف والهواجس التي تطفو بين الحين والآخر، وأقول لكم بكل صدق ومحبة أخوية استلهموا حكمة القائد وجسدوها في طاعة ولي الامر الذي لم يأل جهدا في سخائه وعطائه الزاخر لهذا الوطن، ولشعبه الاصيل، نعم لكل قوم تاريخهم، لكن على الجميع ان ينصهروا في بوتقة الوطن الواحد. هذه وقفة تأمل مع النفس حتى نتجاوز بعض المثالب ونستلهم منها العبر والمعاني لتعزيز وحدة الوطن وقدسية الانتماء له ولنتمثل بقول الرسول الاعظم صلى الله عليه وسلم في هجرته من مكة المكرمة الى المدينة المنورة مخاطبا مكة موطنه وموطن آبائه وأجداده، «والله انك لأحب الديار الى الله والى نفسي ولولا ان أهلك اخرجوني ما خرجت»، ولنا في ذلك أسوة في رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم في محبة الوطن والانتماء له، وتنشئة الاجيال على لغة السلام والمحبة والاحترام المتبادل والتسامح، واحترام الصغير للكبير وعطف الكبير على الصغير، ولنرتقي الى تعاليم ربنا في كتابه الكريم من عبر وحكم، ولنكن على يقين من ان أي وطن لا يسمو الا من خلال مواطنيه، وهذه فرصة لنستلهم من معاني الاستقلال والتحرير بعض الرسائل في حب الوطن وكل ما عليه.


حفظ الله الكويت من كل مكروه وأعزها وأعز قادتها وأعز شعبها الميمون

الثلاثاء، 22 فبراير، 2011

صور التلاحم الكويتي والشعبي في مواجهة الأخطار التي هددت استقلالها


صور التلاحم الكويتي والشعبي في مواجهة الأخطار التي هددت استقلالها

صمود الكويتين في الداخل والخارج أثناء الغزو العراقي الغاشم

ابان الغزو العراقي الغادر تشكلت جبهة شعبية وطنية من جميع الكويتيين بشكل تلقائي لم يحدث له مثيل في تاريخ الامم، الى حد ان دول العالم وشعوبها انبهرت من وحدة الشعب الكويتي حتي غدت وحدته يضرب بها المثل من حيث تماسكه المتين والقوي وتمسكه باستقلال وطنه وسيادته وشرعيته وبنظامه الديموقراطي الدستوري وحكم أسرة آل الصباح الكرام التي التف الشعب الكويتي حولها والتمسك بقيادتها، فالجميع كانوا كويتيين وولاؤهم وانتماؤهم للكويت الوطن، وعليه ناضل لطرد المحتل الغادر واعادة السيادة والشرعية، ولهذا فشلت جميع مساعي رئيس النظام العراقي البائد وزبانيته في أن يجد كويتيا واحدا يؤيد احتلاله، وكان كل فرد كويتي يناضل من مكانه حسب قدرته وامكاناته وكان أضعفها العصيان المدني الذي اتفق عليه جميع الكويتيين المرابطين، هذا عدا المقاومة المسلحة والتضحية بالنفس وما أكثر الشهداء، وبدور لا يقل عن بطولات المرابطين سجل الكويتيون ممن اضطرتهم الظروف أن يغادروا الكويت مواقف وطنية شجاعة حسب المتاح لهم مثل تنظيم المظاهرات وتشكيل اللجان الشعبية التي تقاسمت دول العالم لتشرح لهم القضية الكويتية، وكذلك دورهم الاعلامي، ودعم اخوانهم المرابطين بالمال والسلاح والحاجات الحياتية الضرورية لاستمرار صمودهم ومقاومتهم لعصابات الاحتلال، وهكذا سجل الشعب الكويتي تاريخا سيبقى عبرة للشعوب في وحدته وتماسكه بما أبهر العالم .

لقد كان للشعب الكويتي دور هام في ردع العدوان العراقي الغاشم، واكبر دليل على ذلك جهود ابطال المقاومة الكويتية، فقد كانت تلك العمليات الفدائية اصدق تعبير على صمود الشعب الكويتي بجميع فئاته، ورفضه القاطع لكل ادعاءات المعتدي، كما شهدت وثائق النظام العراقي ذاته بضراوة المقاومة الكويتية وشدة وطأتها عليه، حيث انه وعلى الرغم من ما لدى الغزاة من آليات ضخمه وقوات جرارة الا انه تفاجأ عند مواجهة شعب بقلب رجل واحد يبارزه بكل ما أوتي من قوة الرفض والعصيان.

في سبيل تحقيق هذه الاهداف سقط العديد من الشهداء،و أسر العديدالكثير من ابطال المقاومة. ومن اهم رموز المقاومة الكويتية بيت القرين الذي يدل على مدى بطش العدو وعلى مدى ضراوة وقوة ابطال المقاومة.(1)




(1) جريدة النهار ، نهار عامر محفوظ ، تاريخ 21\10\2010

مما لا شك فيه أن للغزو العراقي الغاشم الأثر الكبير على الشعب الكويتي، كما ان لتحرير الكويت الأثر الكبير على شعبها أيضا، فلقد وحد الغزو الآثم الكويت شعبها جاعلا اياهم أسرة واحدة باسم آل كويت، تقف صفا واحدا أمام العدو يذود أحدهم عن الآخر، لا فرق بين شيخ ٍ وشاب ولا بين لأسرةٍ وأخرى إنما كان همهم بعضهم البعض... كان همهم من ذلك الكويت.

لقد ضحى الكويتيون بالكثير من اجل استعادة وطنهم وحريتهم، فقد فقد مئات الكويتيين ارواحهم فداءا للوطن، واسر المئات أيضا، مما لف الكويت بالحزن والاسى حتى مع فرحة التحرير، فذكرى الاسرى والشهداء لن تمحى أبدا من ذاكرة الكويت وشعبها، كما دمر العدوان آلاف المنشات الحكومية والاهلية مكبدا البلد أعباء مالية جمة بعد التحرير.

انطلقت مسيرة التعمير واعادة البناء بعد تحرير الوطن مباشرة، فلم يدخ الكويتين جهدا في اعادة كويتهم كما كانت وافضل، اتحدوا معا متجاوزين خلافاتهم الآنية من أجل المصلحة العليا، فرتبوا سلم اولوياتهم واضعين مصلحة الشعب في القمة.(1)
المؤتمر الشعبي الكويتي في جدة (أكتوبر 1990م)

في الوقت الذي تواصل فيه التأييد الدولي القوي لقضية الكويت العادلة, وفي الوقت الذي أصَمَّ فيه حكام بغداد آذانهم عن النداءات السلمية العربية والدولية بدأت في جدة في 13 أكتوبر عام 1990م أعمال المؤتمر الشعبي الكويتي الذي جَسَّدَ التفاف أبناء الكويت حول القيادة الشرعية للبلاد المتمثلة في حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ جابر الأحمد الصباح وسمو ولي العهد ورئيس مجلس الوزراء الشيخ سعد العبدالله السالم الصباح رحمهما الله. وقد أكد صاحب السمو الأمير في افتتاح مؤتمر جدة على متانة الروابط بين الشعب الكويتي وقيادته وعلى مواصلة المساعي الدؤوب لاستعادة الوطن المغتصب من يد المحتل الآثم. (2)




(1) جريدة النهار ، نهار عامر محفوظ ، تاريخ 21\10\2010
(2) جريدة السياسية ، 2009 ، عدد 10\10\2010

وقد انعقد المؤتمر الشعبي الكويتي في مدينة جدة بالمملكة العربية السعودية الشقيقة تحت شعار "التحرير... شعارنا.. سبيلنا... هدفنا", وهي ذكرى خالدة في تاريخ الكويت حيث شارك في هذا المؤتمر التاريخي اكثر من الف وسبعمائة شخصية كويتية وكان هذا المؤتمر محط انظار العالم جميعا حيث تجلى فيه التضامن الكويتي بكل فئاته واطيافه ومشاربه من اجل التحرير, وشاركهم في ذلك اخوانهم الذين كانوا يتابعون وهم تحت الاحتلال في داخل الكويت, ويتطلعون الى نجاحه لما فيه خير الكويت والامة.
وتحقق النجاح - بحمد الله - ثم بفضل رعاية رئيسه وحكمته وتعاون الحضور في اصدار التوصيات والقرارات التي كان لها عظيم الاثر في الاسراع بتحرير دولة الكويت وبصمود اهلها الذين سطروا اروع آيات الصمود والتحدي للعدو الغاشم وحافظوا على ارض الوطن بقلوبهم وعيونهم وبذلوا المزيد من الدماء والشهداء والاموال, وسخروا جميع الامكانات وقدموا كل التضحيات من اجل التحرير بعيدين كل البعد عن الطائفية والقبلية.
لقد قال سمو الامير الراحل الشيخ جابر الاحمد الجابر الصباح رحمه الله في خطابه الى المؤتمر الشعبي الكويتي الآتي.
"ان ما يغيظ النظام العراقي الاثم انه لم يتمكن من النيل من ارادتنا بعد ان احتل ارضنا فصمودنا ووقوفنا جميعا صفا واحدا ضد المحتل الغاشم كان مثار اعجاب واحترام العالم الذي يتابع عن كثب تحركنا الواثق نحو التحرير ودحر الغزاة المعتدين". واستشهد بالآية الكريمة:
"ربنا افرغ علينا صبرا وثبت اقدامنا وانصرنا على القوم الكافرين".
صدق الله العظيم
وهذه هي الحقيقة الناصعة التي ذكرها سمو الامير الراحل في وقفة اهل الديرة وان الله - سبحانه وتعالى - سيثبت هذه الوقفة وينصرهم على الطغاة الكافرين من اجل كويتنا... كويت المستقبل كويت.. الأمن والامان.
(1)




(1) كتاب أيام كويتية ،أحمد الشرباصي ، ص 62

الإنجازات والتطورات التي حققتها دولة الكويت منذ حصولها على الإستقلال في جميع المجالات


الإنجازات والتطورات التي حققتها دولة الكويت منذ حصولها على الإستقلال في جميع المجالات
أولا المجال السياسي:-
الإنضمام جامعة الدول العربية
كان استقلال الكويت بداية مرحلة جديدة لدخولها ضمن بلدان المجتمع الدولي وفق سياسية كويتية خاصة أركانها السعي نحو السلام وتحقيق التعاون مع مختلف دول العالم ضمن إطار من علاقات الأخوة والصداقة بين الدول والشعوب.فبعد الإستقلال قدمت دولة الكويت طلبا إلى جامعة الدول العربية حيث عقد مجلس الجامعة إجتماعا بتاريخ 16/يوليو/1961 واصدر قرار بقبول الكويت عضوا في الجامعة إلى جانب شقيقاتها الدول العربية الأخرى وكانت هذه الخطوة هي النواة لانطلاق الكويت في المحافل الدولية  (1)
إنشاء وزارة الخارجية
تطلبت مرحلة الإستقلال تحمل الكويت مسؤوليات السياسية الخارجية فقامت بإنشاء وزارة الخارجية  لتقوم بدورها فصدر في19/اغسطس/1961 مرسوم أميري رقم (13)يقضي بإنشاء دائرة الخارجية و تختص دون غيرها بالقيام بالشؤون الخارجية للدولة وينص المرسوم الأميري في مادته الثانية على دمج سكرتارية حكومة الكويت بدائرة الكويت والتي تحولت في أول مرسوم أميري فيما بعد إلى وزارة الخارجية وبعد مرسوم إنشاء الدائره صدر مرسوم أميري بتعين أول رئيس للخارجية من تاريخ استقلال الكويت وذلك في 3 اكتوبر عام1961 حيث تم تعين الشيخ صباح السالم الصباح ثم وزيرا للخارجية في أول تشكيل وزاري بتاريخ 17يناير عام 1961   (2)
الدستور الكويتي
أصدرامير دولة الكويت الراحل المغفور له- عبد الله السالم الصباح -11نوفمبر1962دستور الكويت الذي مازال معمولا به حتى الأن والذي حدد أسس قيام الدولة في الكويت حيث نص أنه الكويت دولة عربية مستقلة ذات سياسة تامة ورغبة في استكمال اسباب الحكم الديمقراطي لوطننا العزيزوايمانا بدور هذا الوطن في ركب القومية العربية وخدمة السلام العالمي والحضارة الانسانية.وسعيا نحو مستقبل افضل ينعم فيه الوطن بمزيد من الرفاهية والمكانة الدولية، ويفيء على المواطنين مزيدا كذلك من الحرية السياسية، والمساواة، والعدالة الاجتماعية، ويرسي دعائم ما جبلت عليه النفس العربية من اعتزاز بكرامة الفرد، وحرص على صالح المجموع، وشورى في الحكم مع الحفاظ على وحدة الوطن واستقراره.
وبعد الاطلاع على القانون رقم 1 لسنة 1962 الخاص بالنظام الاساسي للحكم في فترة الانتقال.
  (3)
تقسيم دولة الكويت إلى محافظات
يعود إنشاء محافظات الكويت إلى المرسوم الأميري رقم 6 الصادر في عام 1962 حيث قسم الكويت إلى ثلاث محافظات وهي: العاصمة وحولي والأحمدي. وقد وضح المرسوم عمل المحافظ وتبعيته المحافظ إلى وزارة الداخلية ومسؤوليتة تجاه الأمن على أن تقوم وزارة الداخلية بإصدار القرارات اللازمة لبيان حدود إختصاص المحافظ.و في 14 نوفمبر 1979 تم تعديل بعض أحكام مرسوم التقسيم الإداري بحيث يتم إضافة محافظة رابعة وهي محافظة الجهراء. إلا أن في 12 أكتوبر 1988 تم تعديل المادة الأولى من المادة بحيث تقسم الكويت إلى خمس محافظات بإضافة محافظة الفروانية. وفي 27 نوفمبر 1999 صدر المرسوم الأميري رقم ٢٩٠ والذي يقضي بإضافة محافظة سادسة وهي محافظة مبارك الكبير.  (4)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
(1)الكويت صور وذكريات   تأليف الشيخة منى الجابر الصباح  صـ15
(2) من الانترنت موقع وزارة الخارجية الكويتي http://www.mofa.gov.kw/MOFA/
(3)إستقلال الكويت  تأليف الدكتورة فتوح الخترش  صـ102
(4) من الانترنت الموسوعة العالمية ويكبيديا http://ar.wikipedia.org                                        
تأسيس مجلس الأمة
اولأ تأسس مجلس الأمة الذي اطلق عليه في بدايته المجلس التأسيسي سنة 1962م .. وكانت مهمته وضع الدستور وترسيخ مبادئه وأستمر لمدة عام.ثم في عام 1963م انعقد اول مجلس أمه  أي أن في عام 1962م كانت وظيفة مجلس الأمه وضع الدستور والقوانين الأساسيه فقط .. و في عام 1962م كان مجلس فعلي يقوم بالرقابه والتشريع أجريت الانتخابات لاختيار أول مجلس أمة بعد الاستقلال في يناير 1963م وتوالت بعد ذلك المجالس النيابية وترسخت المسيرة الديمقراطية في الكويت برعاية الشيخ عبد الله السالم ومؤازرته.
المجلس التأسيسي
في أعقاب الاستقلال صدر القانون رقم (1) لسنة 1962م، متضمنا النظام الأساس للحكم في فترة الانتقال، وكان بمثابة دستور مؤقت يطبق خلال الفترة التي سبقت إصدار الدستور الدائم، وقد أناط القانون بالمجلس التأسيسي مهمة وضع مشروع دستور للبلاد، إذ نصت المادة الأولى منه على أن : ( يقوم المجلس التأسيسي بإعداد دستور يبين نظام الحكم على أساس المبادئ الديمقراطية المستوحاة من واقع الكويت وأهدافها ) ولكن المجلس لم يكن ينفرد بهذه الوظيفة التأسيسية، وإنما يشاركه فيها الأمير ،إذا لا يعد مشروع الدستور الذي يضعه المجلس نافذا إلا بعد تصديق الأمير عليه وإصداره
.   (1)
الإنضمام لعضوية الأمم المتحدة
انضمام دولة الكويت الى هيئة الامم المتحدة لتصبح العضو ال 111 فى هذه المنظمة الدولية .
ويعود تاريخ انضمام الكويت الى هذه المنظمة الى عام 1963 وطوال اربعة عقود من الزمان قدمت الكويت مساهمات كبيرة وجليلة لخدمة الانسانية عن طريق مشاركاتها الفعلية فى المؤسسات الدولية التابعة للامم المتحدة .وخلال هذه الفترة توثقت علاقة الكويت بالامم المتحدة والمنظمات الدولية التابعة لها وقد أكسب سجل الكويت المشرف احترام المجتمع الدولي وتعاطفه اثناء محنة الاحتلال العراقي الغاشم وخاصة فى المحافل والمؤتمرات الدولية لما لها من اسهامات بارزة فى دعم ومساندة قضايا التنمية وحقوق الانسان التى أكد عليها سمو أمير البلاد الشيخ جابر الاحمد الصباح مرات عديدة فى خطاباته السامية من على منبر الأمم المتحدة .
وكان النائب الاول لرئيس مجلس الوزراء ووزير الخارجية الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح قد خاطب فى الرابع عشر من مايو عام 1963 الجمعية العامة للامم المتحدة قائلا "ان انتماء الكويت الى النشاط الدولي يدل بوضوح على ان الاستقلال والعضوية فى الامم المتحدة ليسا نهاية بحد ذاتها بل وسيلتان للمشاركة فى المسؤولية لتحقيق حياة افضل لشعبها وشعوب الدول الاخرى" وفى اليوم التالي لقبول الكويت عضوا فى الامم المتحدة ارتفع العلم الكويتي خلال احتفال بهذه المناسبة ضمن اعلام الدول الاخرى الاعضاء امام مبنى الامم المتحدة .
(2)
تأسيس مجلس التعاون الخليجي
حيت انجزت دولة الكويت بعد الإستقلال على الصعيد الخليجي في تأسيس مجلس التعاون الخليجي عام 1981م الذي عمل منذ تأسيسة على التقارب بين الدول الخليجية والعربية والمساهمة في حل العديد من المشكلات وجعل للدول الخليجية كيانا مستقلا يحسب حسابه أمام جميع دول العالم. (3)


ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
(1)     مجلس الأمة الكويتي (ملحق جريدة الوطن.سنة 2000م) صـ3
(2)     من الانترنت http://www.kuwait25.com
(3)     الموسوعة الكويتية منذ الإستقلال  تأليف دكتور عزت احمد حسن  الطبعة الثانيه سـ1997

ثانيا: المجال الإقتصادي:-
الصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية العربية:-
هو صندوق مالي كويتي تأسس في 31 ديسمبر 1961 لتوفير وإدارة المساعدات المالية والتقنية للدول النامية، وقد كان تأسيسه في نفس العام الذي شهد استقلال الكويت في عهد الشيخ عبد الله السالم الصباح وهي مؤسسة مساعدات الأولى من نوعها لكونها منشأة من قبل دولة نامية.وقد أتى ذلك كرسالة من الشعب الكويتي تقول "بالرغم من أننا على موجة التغيير إلا أننا لن ننسى أصدقائنا المحتاجين" وفي 31 ديسمبر 1961 تم إنشاء الصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية العربية كمؤسسة كويتية وكانت عمليات الصندوق في بداية الأمر مقتصرة على الدول العربية وفقا لقانونها الأساسي لكن في شهر يوليو 1974 امتد نشاط الصندوق ليشمل باقي دول العالم النامية وقد تمت زيادة رأس ماله ليصبح من 200 مليون دينار كويتي إلى 1000 مليون دينار كويتي وفي شهر مارس 1981 تمت مضاعفة رأس المال ليصبح 2000 مليون دينار كويتي وتم توسيع نطاق صلاحيات الصندوق ليشمل المشاركة في رأس مال وموارد المؤسسات التنموية وأسهم رأس مال بعض الشخصيات الاعتبارية وفقا لقانون الصندوق كان رئيس مجلس الوزراء هو من يرأس مجلس إدارة الصندوق وقد فوض صلاحياته بهذا الخصوص إلى وزير المالية حتى أتى تعديل على القانون في عام 2003 تم فيه تحويل هذه السلطة إلى وزير الخارجية.  (1)
المساعدات المالية لدولة الكويت
تتخذ مساعدات للصندوق أحد الأشكال التالية : • القروض المباشرة والكفالات. • التمويل الموازي أو المشترك مع مؤسسات التمويل الإنمائي الدولية أو التابعة لإحدى الدول. • تقديم المنح لتمويل الدراسات الفنية والمالية والاقتصادية سواء تعلقت تلك الدراسات بمشروعات يسهم الصندوق في تمويلها أو غير ذلك. وتشمل هذه الدراسات مجالات مختلفة منها الأبحاث السابقة على الاستثمار والأبحاث الخاصة باستقصاء فرص الاستثمار والمشاريع ودراسات الجدوى وإعداد المشاريع للتنفيذ والدراسات القطاعية ونحو ذلك. • تقديم المشورة الفنية فيما يتعلق بالجوانب الفنية والمالية والاقتصادية والقانونية للمشاريع أو البرامج أو سياسات الإنماء أو فيما يتعلق بتقديم المساعدات في مجال التنمية. • المساهمة في رأسمال وموارد مؤسسات التنمية. • المساهمة في رأسمال المؤسسات المؤهلة لذلك. ولا يقدم الصندوق مساعدات مالية تستهدف دعم الميزانيات العامة أو دعم موازين المدفوعات.  (2)
إصدار الدينار الكويتي:-
الدينار الكويتي هو العملة الرسمية لدولة الكويت يصدرها بنك الكويت المركزي حاليا, حيث أصدر مجلس النقد الكويتي أول دينار كويتي في الأسواق عام 1961 م خلفاَ للروبية الهندية التي كانت مستخدمة قبله، ثم أصدر بنك الكويت المركزي بعد ذلك أربع إصدارات أخر للعملة آخرها عام 1994 م والتي ما زالت قيد الاستخدام حاليا، وينقسم الدينار الكويتي إلى 1000 فلس ويعتبر صاحب أعلى سعر صرف في العالم الآن، وتقديراَ ليونيو 2008 يساوي سعر صرف الدينار الكويتي 3.78 دولارا أمريكيا و 2.4 يورو، وقد تم إصدار أول فئة من فئة العشرين دينار في 9 فبراير عام 1986 م
وفي عام 1962 م صدرت مجموعة أخرى من المسكوكات بنفس الفئات السابقة ولكن مع إلغاء كلمة إمارة من عليها لتبقى كلمة الكويت فقط، بعد أن نالت دولة الكويت استقلالها، كما استمر مجلس النقد الكويتي في إصدار مسكوكات بنفس الفئات سنويا تقريبا وقد كتبت عليها سنة الإصدار بالتاريخ الهجري والميلادي كما سبق، ومن الأمور الفريدة أن المسكوكات
 ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
(1)الاجتماعيون – مجلة فصلية تصدر عن رابطة الاجتماعيين بدولة الكويت
(2)  لكتاب السنوي 2001                        
الكويتية لعام 1971 م شملت نوعين، الأول يحمل التاريخ الهجري 1390 هـ والثاني 1391 هـ بينما حمل الإثنان التاريخ الميلادي نفسه وقد أجاز القانون لمجلس النقد الكويتي حق إصدار مسكوكات ذهبية من فئة خمسة دنانير، وتم سك 1008 قطعة ذهبية من هذا النوع - بحجم المئة فلس تقريبا - لكنها لم تطرح للتداول حملت الأوراق النقدية على أحد وجهيها صورة الشيخ عبد الله السالم الصباح أمير دولة الكويت آنذاك، وتوقيع رئيس مجلس النقد الكويتي الشيخ جابر الأحمد الصباح وعلى الوجه الآخر صورا لمختلف معالم النهضة في الكويت، ومنها ميناء الشويخ (على فئة الربع دينار) وثانوية الشويخ (على فئة النصف دينار) ومصنع منتوجات الأسمنت (على فئة الدينار) وبيوت ذوي الدخل المحدود التي شيدتها الحكومة (على فئة الخمسة دنانير) وصورة البوم الكويتي (على فئة العشرة دنانير) (1)
تعديلات وزارة المالية الكويتية:-
في عام 1962 صدر المرسوم الأميري رقم -2- لسنة 62 القاضي بإعادة تنظيم الوزارات ، ومنها وزارة المالية والاقتصاد تأسيسا على تسميتها وزارة بموجب القانون رقم -1- لسنة 62 بالنظام الأساسي للحكم في فترة الانتقال لتتولى كافة الاختصاصات المالية والاقتصادية ، وكذلك الأعمال التي تتولاها وزارة الإسكان فيما عدا توزيع بيوت ذوي الدخل المحدود . في عام 1963 بتاريخ 28-1-1963 صدر مرسوم أميري لتسمية وزارة المالية والصناعة وضم وزارة الجمارك والمواني إليها.هي إحدى جهات التشكيل الوزاري للجهاز الإداري بالدولة التي يناط بها الإدارة العامة التنفيذية لشئون المالية العامة في دولة الكويت بالمعنى الشامل ، حيث تتولى الإشراف على الخزانة العامة ، وأملاك الدولة (العامة والخاصة) ، وعلى مجالات التعاون الاقتصادي الدولي ، والاستثمار النقدي ، ومشاريع الصفقات التعويضية ، كما تقدم الخدمات الهامة للضيافة العامة ، وإسكان موظفي الدولة ، وخدمات النظم المالية المتكاملة ، ونظم التخزين والشراء العامة وغيرها من النظم الآلية التنموية لجميع القطاعات المالية بأجهزة الدولة. علاوة على القيام بإعداد مشروع الميزانيات العامة وإعداد الحسابات الختامية للدولة ووضع قواعد تنفيذها ومتابعتها الرقابية والإشراف على إيرادات الدولة بما فيها الضريبة والطوابع المالية ومصروفاتها، وذلك على وجه الاختصاص بالمرسوم في شأن وزارة المالية لعام 1986، والمرسوم بالقانون رقم 31 لسنة 1978 ورقم 105 لسنة 1980 (2)
إنشاء بنك التسليف والإدخار الكويتي
وفي سنة 1965 صدر القانون رقم 30 بإنشاء " بنك التسليف و الادخار" ليحل محل بنك الأثمان مع إدخال بعض التعديلات على أهدا فه وآعماله كان من أ برزها تكليفه بنشر الوعي الادخاري وتجميع المدخرات واستثمارها و استبدلت قروض الموظفين، بتيسر الائثمان الاجتماعي للمواظفين. و بتاريخ 17-12-1995 قرر مجلس الادارة وقف نشاط الإدخار بكافة أشكالة ووقف احتساب الفوائد علي حسابات الادخار اعتبارا من نهاية يوم عمل ا 3/12/1995 .
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
1) (جريدة الوطن العدد 11613 يوم الخميس 15/5/2008
 (2) الإنترنت  موقع وزارة الماليةhttp://www.mof.gov.kw
(3)  الانترنت بنك التسليف والادخارhttp://www.scb.gov.kw
ثالثا: المجال الإجتماعي:-
تعتبر دولة الكويت من أكثر الدول التي حققت انجازات بعد استقلالها وخاصة بالمجال الإجتماعي الذي أدى إلى تطور دولة الكويت وجعل لها هذه الشخصية والكيان السياسي بين دول العالم وقد انجزت دولة الكويت في المجال الإجتماعي من عدة نواحي اهمها:-
إنشاء الجمعيات التعاونية
وبعد الاستقلال وصياغة الدستور الكويتي الذي حثت مادتاه ( 7 ) و (23) على المساواة والتعاون والتكافل وتشجيع الدولة للادخار والاشراف على تنظيم الائتمان تم اقرار القانون رقم (20) لسنة 1962 الخاص بالجمعيات التعاونية، وقد تناولت نصوصه كيفية إنشاء الجمعيات التعاونية والعضوية فيها وكيفية إدارتها والرقابة عليها وحلها وتصفيتها، فكانت جمعية كيفان اولى الجمعيات التعاونية الرسمية التي اسست في الكويت بتاريخ 11\11\1962، وقد توالت عملية تشييد الجمعيات التعاونية تباعا بعد ذلك لتشمل كل مناطق الكويت، وبحلول عام 1971 تقدمت الجمعيات التعاونية إلى وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل بطلب إنشاء اتحاد الجمعيات التعاونية الاستهلاكية ليكون ممثلا عنها لدى الجهات الرسمية وغير الرسمية على المستوى المحلي والعربي والدولي وتمت الموافقة على انشائه، وفي عام 1975 أسندت الدولة للجمعيات التعاونية مهمة توزيع السلع المدعمة على المواطنين، كما أصدر مجلس الوزراء قرارا في نفس العام بإلغاء الدكاكين في مناطق السكن النموذجية فيما عدا محلات الكوايين والخبازين مع تكليف الجمعيات التعاونية الاستهلاكية بتغطية بقية الخدمات من خلال أسواقها المركزية والفروع التابعة لها، ونتيجة لأهمية الادوار والخدمات المقدمة من قبل الجمعيات التعاونية وانتشارها في مناطق البلاد ، تمت إعادة النظر في قانون التعاون رقم 20 لسنة 1962 وذلك لسد الثغرات فيه  (1)
إنشاء شركة المشروعات السياحية
شركة المشروعات السياحية في تطور وتنمية السياحة بالكويت تأسست شركة المشروعات السياحية في الثالث من ابريل من عام 1976 ومن أهم أهدافها منذ تأسيسها هي تقديم الخدمات الترفيهية والترويحية لكل مواطن ومقيم على أرض دولة الكويت ، وتعتبر الشركة ريادية في مجال الترفيه والترويح ولها باع طويل في هذا المجال وساهمت بشكل ملموس في عمليات تطوير وتنمية السياحة في دولة الكويت وعلى سبيل المثال مهرجان هلا فبراير .... فقد كانت شركة المشروعات السياحية أحد أهم المؤسسات ، كما تساهم الشركة أيضا من خلال العديد من الاتجاهات في منح القطاع الخاص الفرص للاستثمار في مرافق الشركة بل وقامت من خلال خبراتنا العملية بتزويد هؤلاء المستثمرين بالمعلومات الكافية وهناك من استعان بالكوادر البشرية التي استفادت بخبراتها من فترة عملها بشركة المشروعات السياحية ، وارتبط اسم الشركة مع أكثر من ثلاثة أجيال منذ تأسيسها وذلك من خلال خدماتها التي تقدم في مرافقها المنتشرة في أنحاء الكويت ، حيث تقدم تلك المرافق العديد من الأنشطة المرتبطة بجميع شرائح المجتمع.   (2)
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
(1)     مجلة الاجتماعيون العدد الخامس – يونيو 2008
(2)     مركز الرؤية للمعلومات والدراسات العدد 96 تاريخ 16/5/2008
تأسيس صندوق الرعاية الاجتماعية
أن إنشاء الصندوق يهدف إلى تحسين الخدمات الاجتماعية والإنسانية لنزلاء دور الرعاية الاجتماعية، لا سيما السعي نحو التغلب على المشكلات الثقافية والتعليمية والمهنية التي يعانيها النزلاء خلال فتح فصول للتقوية والتفوق الدراسي والورش الفنية اللازمة، إضافة إلى إجراء الدراسات والبحوث في المجالات التي تخدم تطوير أداء العمل وتقضي على جميع معوقات التنمية المهنية والأداء الفني.ويسعى الصندوق إلى تمويل المشروعات الإنشائية وإجراء الترميمات وأعمال الصيانة الطارئة للبيوت والدور التابعة لقطاع الرعاية الاجتماعية التي يتعذر تنفيذها على الميزانية الوزارية، وخصوصا المساهمة في تأسيس وتجهيز الدور والبيوت والمرافق التابعة للقطاع، إضافة إلى النظر في طلبات الإدارات والأقسام التابعة لدور الرعاية التي لا يمكن تنفيذها من خلال الوزارة مع مراعاة أن يرفق بالطلب تقرير عن أسباب الطلب ومبرراته.   (1)
حديقة الحيوانات
حديقة حيوان دولة الكويت هي معلم من معالم الكويت السياحية والترفيهية والثقافية والبيئية حيث أنشأت حديقة الحيوان في الكويت من بقايا حديقة سلوى الخاصة و التي كان يملكها الشيخ جابر العبد الله الجابر الصباح ، طيب الله ثراه ، فعند تصفية هذه الحديقة سلمت إلى وزارة الأشغال بعض الأسود و القرود و الغزلان حيث وضعت في أقفاص مؤقتة بنفس موقع حديقة الحيوان الحالي حيث افتتحت لأول مرة في ربيع عام 1968م و مند ذلك الوقت و الحديقة تتطور إلى أن جاء اليوم الثاني من أغسطس من عام 1990م فكان الغزو العراقي الغاشم الذي قتل و نهب مجموعة من حيوانات الحديقة ودمر وخرب ما بنى في سنوات عديدة من الأعمار و التطور و الإبداع و لكن بجهود و سواعد أهل الكويت الذين ساهموا في المحافظة على المجموعة الحيوانية المتبقية خلال فترة الاحتلال و تقديم الدعم المادي و المعنوي من قبل الدولة و بعض الشركات والمؤسسات الخاصة بالبلاد، عادت الحديقة كما كانت بعد التحرير كأحد المرافق الحيوية بدولتنا الحبيبة لتقدم لزوارها الكرام الخدمات المتنوعة و الفريدة     (2)
تأسيس جامعة الكويت
بعد خمسة أعوام من استقلال دولة الكويت عام 1961، تم تأسيس كليات العلوم والآداب والتربية وكلية البنات الجامعية، وقد وضعت النواة الأولى للجامعة وتم افتتاحها في أكتوبر عام 1966، وكان قوام الجامعة الناشئة حينذاك 418 طالبا وطالبة و31 عضو هيئة تدريس. آلا أنها نمت وتوسعت بصورة مطردة بفضل الجهود التي بذلت في سبيل نهضتها، حتى باغ عدد طلبتها المقيدين في العام الدراسي 99/2000 19001 طالب وطالبة.  (3)
المجلس الأعلى لشئون المعاقين
توحيدا للجهود المبذولة في مجال رعاية المعاقين من كل من الجهات والمؤسسات الحكومية وغير الحكومية ، فقد نصت  المادة    ( 16 ) من القانون ( 49 ) لسنة 1996م بشأن رعاية المعاقين على إنشاء هيئة مستقلة تسمى " المجلس الأعلى لشئون المعاقين " يرأسها وزير الشئون الاجتماعية والعمل.   (4)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
(1 ) الشاهد عدد 78 بتاريخ 28/1/2006
(2)الانترنت  موقع حديقة الحيوان الكويتيه http://www.raisaquaculture.net
(3)سجل خريجين جامعة الكويت عام 2008
(4)موقع مجلس الأعلي لشئون المعاقين على الانترنت http://www.q8sneed.com
     

الظروف التي أدت لإلغاء معاهدة الحماية


الظروف التي أدت إلى عقد اتفاقية الحماية


حين العودة الى الفترة الزمنية التي سبقت حكم الشيخ مبارك الصباح للكويت عام 1896 نرى ان الكويت الامارة الصغيرة آنذاك لم تكن مرتبطة بأي علاقات سياسية ولا معاهدات مع بريطانيا، التي كانت تتصدى بين وقت وآخر قبل حكم الشيخ مبارك، لجماعة تسعى للحديث عن مشروع خط حديدي يربط بين الكويت، مخترقا الاناضول وديار بكر والموصل، لكن الحكومة البريطانية أخذت على مسؤوليتها إيقاف هذا الحديث ونجحت في ذلك. وجاء فترة حكم الشيخ مبارك للكويت، وهي الفترة التي شهدت نموا وزيادة بالعلاقات بين البلدين، خاصة في ظل أطماع عثمانية كانت تحاول اخضاع الكويت تحت لوائها، وهو الامر الذي قاومه الشيخ مبارك، حفاظا على استقلالية الكويت، ولم تقف الحال عند ذلك، بل سعى الشيخ مبارك الى عقد معاهدة حماية مع بريطانيا التي كانت مترددة في ذلك، لكن محاولات الدولة العثمانية لفرض سيطرتها على الكويت دفعت بالشيخ مبارك الى ضرورة عقد معاهدة الحماية عن طريق الطلب من المعتمد البريطاني بالخليج لزيارة الكويت، او ارسال مندوب عنه، بعد هذه الرسالة من الشيخ مبارك وصل عام 1897 الى الكويت مندوب المعتمد البريطاني بالخليج الى الكويت واستقبله الشيخ مبارك، ودار حديث حول ضرورة عقد معاهدة بين البلدين، خاصة في ظل توجه الدولة العثمانية الى اعطاء احدى الشركات الروسية حق امتياز خط حديدي تكون بدايته من طرابلس حتى الخليج العربي، وهذا ما زاد من ضرورة عقد معاهدة الحماية بين البلدين في يناير عام 1899، التي وقعها الشيخ مبارك من جانب والكولونيل ميد، المعتمد السياسي في الخليج العربي من الجانب الآخر.(1)

دوافع الشيخ مبارك لتوقيع مثل هذه الاتفاقية :

1. التحالفات الاقليمة : ظهور تحالفات إقليمية في المنطقة كتحالف الشيخ جاسم آل ثاني أمير قطر مع الشيخ ابن رشيد ووصول قوات ابن رشيد على مقربة من الكويت وهو تهديد غير مباشر على الكويت بالاضافة للوضع الغير مستقر والنزاعات الدائرة في البلدان المجاورة حيث أدت فيما بعد إلي قيام الشيخ مبارك بعدة غزوات ومعارك للحفاظ على الحدود الكويتية وحفظ الأمن .

2. التهديد العثماني المستمر على الكويت : حيث قامت الدولة العثمانية باحتلال منطقة مطربه وأم المدافع وهي داخل الحدود الكويتية هذا بالإضافة إلي احتلال جزر تابعة للكويت وهي جزيرة وربة وبيان وجزء من أم قصر وأقامت مراكز عسكرية عليها .

3. ظهور الكويت قوة اقليمية : سعي الشيخ مبارك لكي يكون قوة إقليمية مهمة في المنطقة تخافه القبائل.(2)



(1) الموسوعة الكويتية منذ الإستقلال  تأليف دكتور عزت احمد حسن  الطبعة الثانيه سـ1997

(2) المرجع السابق

4. ايقاف نفوذ الدول الاستعمارية الاخرى : وقف النفوذ الألماني والروسي والفرنسي للسيطرة على الكويت وهذا ماحدث لاحقاً.

5. تأمين الطرق التجارية البرية: تأمين الطرق التجارية من قبل إبن رشيد عن طريق وتحسين العلاقة مع الملك عبدالعزيز آل سعود رحمه الله .

6. فرض الضرائب : فرض الشيخ مبارك رحمة الله ضرائب على جميع البضائع الأجنبية الداخلة إلي الكويت أو العابرة لأراضيها بمن فيها البضائع العثمانية ورفض دخول أي مسؤول أجنبي إلي الكويت إلا بآذنة بمن فيهم المسؤولين العثمانين. (1)
تم توقيع الاتفاقية في 22 يناير من عام 1899 بين الشيخ مبارك الصباح والحكومة البريطانية وبحضور المقدم " مالكوم جون ميد " المقيم السياسي في الخليج وكان الشهود على توقيع الاتفاقية الكابتن " أن وكهام هور " والسيد محمد رحيم عبدالنبي صفر والمستر " جي كاكلون أرسكين " وصودق عليها من قبل نائب الملك والحاكم العام في الهند " اللورد كيرزون " في قعلة ويليام " في 16 فبراير 1899 م وبنودها هي:

1. يكون الحكم في ذرية مبارك الصباح رحمه الله فقط .
2. ليس لحاكم الكويت بيع أو تأجير شي من أراضي الكويت لأي دوله أجنبية أو لرعاياه إلا بمراجعة بريطانيا ورضاها بذلك .
3. تقوم بريطانيا بمنع اعي اعتداء آي دوله أجنبية على الكويت .
4. أن يكون شيخ الكويت عدو لعدوها وصديق لصديقها.
5. ليس للحكومة البريطانية التدخل في الشئون الداخلية للكويت ولا في الحكم ولا في غيرة مع الاعتراف في استقلالها.
6. منع الكويت أن تكون مصدرا لإخراج السلاح إلي الخارج .

ويلاحظ في قراءة جوانب معاهدة الحماية لعام 1899 أنها أعطت الكويت الشأن الداخلي بينما حددت عليها ما يجب اتخاذه من خطوات حين الاتصال بأي جهة خارجية، وهذا ما أكدت عليه اتفاقية الحماية لعام 1899 حيث جاء «بأن يعطي الشيخ مبارك العهد ويقيد نفسه وورثته وأخلافه الى الأبد بأن لا يقبل وكيلا او قائم مقام من جانب دولة او حكومة في الكويت او في قطعة اخرى من حدوده بغير رخصة الدولة البهية القيصرية الانكليس، ولا يفوض ولا يبيع ولا يؤجر ولا يرهن ولا ينقل بنوع آخر ولا يعطي للسكون قطعة من اراضيه الى دولة او رعية احد من الدول الاخرى، بغير ان يحصل على الاجازة اولا من الدولة جلالة المملكة البريطانية العظمى لأجل هذه الادارة، وهذه المقاولة ايضا تشتمل على كل قطعة في اراضي الشيخ المذكور التاتكوف حالا في تصرف رعايا كل واحد من الدول الغير ولأجل الشهادة لتكميل هذه المقاولة».. ويلاحظ في هذا النص من الاتفاقية ان بريطانيا الزمت الشيخ مبارك بالعودة الى حكومتها حين الشروع بأي اتفاقية او تأجير او قبول اي معتمد الا بعد العودة اليها - ومعنى ذلك ان الكويت قد دخلت تحت مظلة الحماية البريطانية في الشق الخارجي مع الدول الاخرى وهي حرة بالشأن الداخلي فيها، بل وان هذه الاتفاقية اكدت على عدم رضوخ الكويت لأي دولة او امبراطورية اخرى اللهم الا العلاقات مع الحكومة البريطانية وفق ما جاء بالاتفاقية من تعاون بين البلدين. (2)
(1) الموسوعة الكويتية منذ الإستقلال  تأليف دكتور عزت احمد حسن  الطبعة الثانيه سـ1997

(2) المرجع السابق
   


وبعد الاتفاقية تمكن الشيخ مبارك رحمه الله من التالي :
1. التفاوض من منطق قوة مع الدولة العثمانية وروسيا وألمانيا وفرنسا و الدولة الفارسية .
2. قيامة بمساعد الملك عبدالعزيز آل سعود في حملتة لاستراجاع الحكم .
3. تحسين علاقته بحاكم قطر وحاكم البحرين.
4. بروز الكويت كقوة إقليميه وفي عهد ة رحمه الله وأعطيت هيبة سياسية ووجود إقليمي في المنطقة .
5. على اثر الحماية البريطانية اخذ الشيخ مبارك يتصرف أمور الدولة وإظهارها بالمظهر الدولي المؤثر . ( 1 )










( 1) الصراع على الكويت ، رضا هلال ، دار الجيل ، 74
الظروف التي أدت لإلغاء معاهدة الحماية

استمرت العلاقات الكويتية - البريطانية في عهد الامير الراحل الشيخ عبدالله السالم، رغم ما واجهته من مطبات، في بعض الاحيان خاصة عام 1956، حين تعرضت مصر للعدوان الثلاثي وهب الشعب الكويتي لنصرة مصر والمطالبة بقطع النفط وجمع التبرعات لمصر لمواجهة العدوان، لكن ذلك - التوتر - في المواقف بين البلدين لم يستمر طويلا، حيث عادت العلاقات الى طبيعتها بعد توقف العدوان الثلاثي على مصر وسارت العلاقات نحو الازدهار رغم الحماية البريطانية التي اوجدتها معاهدة 1899.
مع النمو الاقتصادي والسكاني والتطور الثقافي سارت الكويت بخطوات حثيثة نحو التقدم والاستقلال منذ مطلع الخمسينيات ، وازدهرت الحركة الثقافية والفكرية والسياسية فيها وازدادت أعداد المتعلمين وتعددت المدارس وتنوعت البعثات التعليمية إلى جامعات العالم 
        وظهر العديد من المجلات وكلها كانت تنشر مقالات تتناول الوضع العام وضرورة الإصلاح ، كما برزت ونشطت بعض الأندية المهنية والثقافية والسياسية ، وازداد الوعي الوطني السياسي والقومي ، وظهرت بعض التيارات والاتجاهات السياسية سواء بسبب عودة الشباب الكويتي من الجامعات في الخارج أو بسب ب ما حمله العديد من الوافدين العرب الذين قدموا للعمل في الكويت
        وأصبح من الضروري على المجتمع الكويتي أن يواجه في تلك الفترة الكثير من التحديات الداخلية والخارجية بعد أن بدأت إمارة الكويت بالتحول من بلد فقير إلى بلد غني ، يتمتع بإمكانيات مادية كبيرة ، فقد حقق إنتاج النفط تحولا كبيرا في الكويت على مختلف الأصعدة والمجالات مما زاد من اهتمام بريطانيا بالإمارة التي زادت أهميتها الدولية.
ومنذ مطلع الخمسينيات شهدت إمارة الكويت بعض التطور والتجديد في الإدارة المحلية ،  فقد تم تشكيل اللجنة التنفيذية العليا في عام 1954م ، ثم المجلس الأعلى والهيئة التنظيمية عام 1956م إلى جانب بعض المجالس المحلية التابعة للإدارات الحكومية مثل مجلس المعارف ، ومجلس الأوقاف ، والمجلس البلدي ، ومجلس الصحة. (1)
الرأي العام الكويتي :
        وبينما كانت الحكومة البريطانية بكل إداراتها وممثليها الرسميين في منطقة الخليج العربي والشرق الأوسط تحاول إيجاد السبل التي تزيد من خلالها نفوذها في إمارة الكويت لكي تضمن وصول الفائض من دخلها إلى لندن - كانت الإمارة تتجه نحو الاستقلال ،(2)
(1) إستقلال الكويت  تأليف الدكتورة فتوح الخترش  صـ 24
(2) المرجع السابق ، ص 26
 وكان الوعي الوطني السياسي القومي يتزايد بما يتعارض مع السياسة والمصلحة البريطانية ، وقد ازداد نشاط الشباب الكويتيين ونقدهم للأوضاع الإدارية ، كما نشطت المجلات والنشرات الكويتية بهذا الصدد ، بالإضافة إلى البيانات السياسية التي كانت توزع سرا في 1953م  ، 1954م  وتدعو إلى الاستقلال والحكم النيابي ، وكان حاكم الكويت آنذاك الشيخ عبد الله السالم الصباح - الذي كان رئيسا لأول مجلس تشريعي في الكويت سنة 1938م -  يرحب بالنقد البناء وكان يعمل على السير بخطوات مدروسة نحو الاستقلال وإعلان الدستور .
فلقد أيقن الشيخ عبد الله السالم الصباح أن معاهدة الحماية لم تعد صالحة بعد أن تغيرت ظروف إمارة الكويت التي سارت خطوات واضحة في طريق الاستقلال وامتلكت الكثير من مقوماته ، ولم يعد شعب الكويت يقبل استمرار القيود التي فرضتها معاهدة الحماية رغم إدراكه أن تلك الحماية كان لها إيجابياتها في تلك الفترة ، ولكن الظروف لم تعد كما كانت في السابق ، ومن ثم يجب إلغاء المعاهدة ، وبالفعل أبدى حاكم الكويت الشيخ عبد الله السالم الصباح رغبته فى استبدال اتفاقية صداقة جديدة تواكب التطورات والمتغيرات بهذه المعاهدة(1)

موقف الحكومة البريطانية :
        قبلت الحكومة البريطانية الطلب الكويتي حيث أدركت صعوبة رفض هذا الطلب ، وتم تبادل المذكرات بين المقيم السياسي البريطاني في الخليج العربي في ذلك الوقت السير ويليام لوسي وأمير الكويت الشيخ عبد الله السالم الصباح في 19/6/1961م ، وتم بموجبها ما يلي :
أ- إلغاء معاهدة 23/1/1899م  باعتبارها تتعارض مع سيادة الكويت واستقلالها
ب- تستمر العلاقات بين البلدين تسودها روح الصداقة الوثيقة
ج- الاتفاق على أن يتم التشاور بين البلدين عند الحاجة في القضايا التي تهمهما
د- لا تؤثر هذه النتائج على استعداد الحكومة البريطانية لمساعدة الكويت إذا طلبت الحكومة الكويتية مثل هذه المساعدة ، وهكذا تم إعلان استقلال دولة الكويت في 19/6/1961م.( 2 )





 (1) إستقلال الكويت  تأليف الدكتورة فتوح الخترش  صـ 26

(2) الصراع على الكويت ، رضا هلال ، دار الجيل ، 76